الرئيسية / أخبــار / أخبـــار الوطـــن / مجالس “جرجناز وخان شيخون وكفرومة” تعمم لمنع ظاهرة “اللثام” وتتوعد المخالفين

مجالس “جرجناز وخان شيخون وكفرومة” تعمم لمنع ظاهرة “اللثام” وتتوعد المخالفين

أعلنت الفعاليات المدنية والعسكرية في بلدات عدة بريف إدلب، منع ظاهرة اللثام، استجابة للمطالب الشعبية التي وجهها نشطاء بالأمس، نظراً لتصاعد عمليات الاغتيال والتصفية التي تقودها عناصر مجهولة ملثمة في الريف المحرر.

وأعلن المجلس العسكري في بلدة كفرومة في بيان منع ظاهرة اللثام في البلدة لأي من الفصائل العسكرية، مع إعطاء تعليمات للحواجز التي خصصت لحماية البلدة للتعامل مع أي ملثم لايستجيب.

كذلك الأمر في بلدة جرجناز التي أعلن مجلسها العسكري عن منع اللثام والاقتراب من المرافق المدنية، وأوعزت للحواجز والدوريات للتعامل مع كل من يخالف هذه التعليمات، وفي مدينة خان شيخون عمم مجلس شورى المدينة بمنع ظاهرة اللثام واعتبر أن أي ملثم هو هدف مشروع.

ومع تردي الحالة الأمنية في إدلب وتصاعد عمليات الاغتيال، تقود هذه العمليات عناصر ملثمة، رأي ناشطون أنه بات من الضروري اليوم على جميع الفصائل اتخاذ موقف حاسم من ظاهرة “اللثام” التي باتت مصدر رعب وقلق للمدنيين يتوجب منعها في جميع المناطق المحررة وإنهاء هذه الظاهرة التي باتت باباً للتخفي وتنفيذ العمليات الأمنية ضد المدنيين والعسكريين على حد سواء.

وطالب النشطاء جميع الفصائل في المناطق المحررة بضرورة العمل على تحمل مسؤولياتها في حفظ الأمن وحماية المدنيين وممتلكاتهم في عموم المناطق المحررة، والكشف عن الخلايا التي تمارس عمليات القتل والتصفية بأساليب متعددة.

تشكل قضية “اللثام” الذي بات ظاهرة شائعة بشكل كبير في المحرر، معضلة كبيرة باتت تؤرق حياة المدنيين، وتخلق خلافات وإشكالات كبيرة بين الفصائل، بعد أن غدا اللثام باباً للتخفي عن عيون المدنيين، وباباً لدب الرعب في قلوبهم، يخافون من الملثم أكثر مما كانوا يخافون من عنصر المخابرات، لما أفرزته تبعيات استخدام هذا اللثام.

عن شبكة حقيقة الاعلامية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*