الرئيسية / أخبــار / مقتل أكثر ضباط الأمن السياسي إجراماً في حلب

مقتل أكثر ضباط الأمن السياسي إجراماً في حلب

أعلنت وسائل إعلام موالية لنظام الأسد مقتل ضابط أمن كبير في أحد الأجهزة الأمنية التابعة للنظام بمدينة حلب، بينما تبنّت سرية (أبو عمارة للمهام الخاصة) العملية.

وذكرت صفحات موالية مقتل المقدم (سومر زيدان) من فرع الأمن السياسي في المدينة، مؤكدة أن المعلومات الأولية تشير إلى اغتياله.

بدورها، تبنّت سرية (أبو عمارة للمهام الخاصة) مقتل الضابط، وأوضح قائدها (مهنا جفالة) بتصريح لأورينت نت، أنه جرى اغتيال (زيدان) الساعة التاسعة صباحاً من يوم (الأربعاء) رمياً بالرصاص على طريق خناصر.

من جانبها ذكرت صفحات موالية أن (زيدان) الملقب بـ (أسد حلب القديمة) قُتل أثناء مهمة إلقاء القبض على بعض المطلوبين، وأنه تعرّض لطلقتين في الصدر، بينما أفادت شبكات أخرى أنه قُتل جراء حادث سير.

وذكر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، أن (زيدان) يعتبر صاحب أكبر سلسلة جرائم في الأمن السياسي بحلب، وهو من كان يقود ويوجه عصابات الشبيحة في المدينة، إضافة إلى مسؤوليته عن عمليات تعذيب وتصفية معتقلين في حلب.

 

ونشرت صفحات موالية صوراً للضابط عقب الإعلان عن مقتله من بينها صورة ظهر فيها وهو يقوم بحرق علم الثورة السورية بالزي العسكري الكامل.

كما نشرت كنانة علوش مراسلة تلفزيون النظام مقطع فيديو مصور لتشييع القتيل من مشفى حلب العسكري اليوم

عن شبكة حقيقة الاعلامية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*