الرئيسية / أخبــار / أخبـــار سوريـــا / مسؤول أممي: نظام الأسد منع وفد المنظمة الدولية من مرافقة قافلة مساعدات لمدينة دوما

مسؤول أممي: نظام الأسد منع وفد المنظمة الدولية من مرافقة قافلة مساعدات لمدينة دوما

اتهم منسق الشؤون الإنسانية الإقليمي للأزمة السورية بانوس مومسيس في جنيف اليوم الاثنين، نظام الأسد بمنع وفد المنظمة الدولية من مرافقة قافلة مساعدات إنسانية وصلت مدينة دوما في ريف دمشق أمس الأحد، للمرة الأولى منذ 3 أشهر، بحسب رويترز.

وتحاول قوات الأسد التي فرضت سيطرتها على الغوطة الشرقية قبل أشهر عدة ممارسة الوصاية على منظمات الأمم المتحدة، ومنع وصول المساعدات للمناطق المنكوبة بفعل قصفها وماخلفته من دمار لشتى أنواع الحياة فيها، مع بقاء مدنيين من أبناء تلك البلدات والمدن فيها وعدم خروجهم ضمن قوافل التهجير.

وفي سياق منفصل، حذر مومسيس من تصاعد التوتر في إدلب، مما ينذر بإطلاق موجة جديدة من الهجرة باتجاه تركيا.

ودعا المسؤول الدول الكبرى المعنية للتوصل إلى حل تفاوضي لوقف القتال وتجنب الكارثة الإنسانية في إدلب، قائلا: “نحن قلقون إزاء احتمال أن يصبح مليونان ونصف مليون شخص لاجئين في تركيا، فلم يعد هناك مكان لاستيعابهم داخل سوريا”.

وأشار المسؤول إلى شح الموارد المتوفرة لتنفيذ العمليات الإنسانية في سوريا، إذ لم يقدم المانحون حتى الآن إلا حوالي 26% فقط مما وعدوا به من الأموال لهذه السنة، مذكّرا بأن المشاركين في مؤتمر المانحين الذي عقد في بروكسل أبريل الماضي، تعهد بتخصيص 4,4 مليارات الدولارات للعمليات الإنسانية داخل سوريا في الدول التي يقيم فيها اللاجئون السوريون.

وقال مومسيس إنه كان من المفروض الحصول على 50% من هذا المبلغ خلال النصف الأول من العام الحالي، لمواجهة الأوضاع الدراماتيكية التي تعيشها سوريا.

وحسب المنسق الأممي، فإن حوالي 920 ألف سوري نزحوا من ديارهم منذ بداية العام، ليبلغ العدد الإجمالي للنازحين نحو 6,2 مليون شخص، وذلك إضافة إلى 5,6 مليون لاجئ.

وأشار مومسيس، إلى صعوبة إيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في سوريا، إذ يقطن أكثر من 2,05 مليون شخص مناطق وعرة، كما يعيش 11,1 ألف شخص في مناطق محاصرة.

عن شبكة حقيقة الاعلامية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*