الرئيسية / تقاريـــر / المُخدِّرات تغزو محافظة دير الزور.. والأمن العسكري التابع للنظام السوري أبرز المُروِّجين لها

المُخدِّرات تغزو محافظة دير الزور.. والأمن العسكري التابع للنظام السوري أبرز المُروِّجين لها

تفاقمت ظاهرة تعاطي المخدرات والاتّجار بها بشكل كبير داخل المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري وميليشيات الحماية الكردية في محافظة دير الزور شرقي سوريا.

 

وانتشرت المخدرات بشكل واسع وعلني في عموم المحافظة، وبمختلف أنواعها (الحشيشة، الهيروين، الكبتاغون، الفاليوم) وبأسعار رخيصة ومتفاوتة بحسب جودة المادة المخدِّرة، وتستهدف طبقات الشباب وطلاب المدارس والجامعات على وجه الخصوص، كما أن ترويجها أصبح علنياً لدرجة وجودها على البسطات والأكشاك الخاصة بالإضافة إلى بعض الصيدليات.

وانطلقت عملية الترويج من حي “الجورة” والذي يحوي معظم الأفرع الأمنية للنظام، وخاصةً الأمن العسكري الذي يقوم ببيعها للشباب بالتعاون مع ميليشيا بيارق الدفاع الوطني، بالإضافة إلى بعض مندوبيه المنتشرين في المناطق الرئيسية للمحافظة، لتمتد بعدها إلى باقي الأحياء والأرياف، بالإضافة إلى مناطق سيطرة ميليشيات الحماية الكردية.

 

وأكدت مصادر محلية من دير الزور أن الميليشيات العراقية والإيرانية المُسيطِرة على بعض مناطق المحافظة بدأت بزراعة مادة “الخشخاش” المخدِّرة وبكميات كبيرة، وتوزيعها على الشباب الذين كانوا قد أدمنوها مقابل تجنيدهم في صفوفها.

 

تجدر الإشارة إلى أن النظام السوري وميليشيا حزب الله قاموا بزراعة عشرات الهكتارات بمادة الحشيش في مزارع خاصة قرب الحدود اللبنانية، بهدف إفساد المجتمع السوري من خلال تَفَشِّي المُخدِّرات بالإضافة إلى ضمّ أكبر قدر ممكن من الشباب بعد إدمانهم لها.

عن mjd.alawfa@gmail.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*