الرئيسية / أخبــار / “رايتس ووتش” تطالب المجتمع الدولي بإيقاف الروس والنظام عن استخدام الأسلحة الحارقة

“رايتس ووتش” تطالب المجتمع الدولي بإيقاف الروس والنظام عن استخدام الأسلحة الحارقة

قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش” في تقرير أصدرته اليوم (الأربعاء) إنه على الدول المشاركة في مؤتمر الأمم المتحدة القادم لنزع السلاح أن تتّفق على تعزيز القانون الدولي الذي يحكم الأسلحة الحارقة، وسط وجود أدلة على (30) هجوماً جديداً في سوريا.

وذكرت المنظمة في التقرير الذي جاء بعنوان “الأساطير والحقائق حول الأسلحة الحارقة” أنه في عام 2018، استخدمت قوات النظام السوري وحليفتها روسيا أسلحة حارقة في (30) هجوماً على الأقل في (6) محافظات سورية.

وأورد التقرير أمثلة على استخدام هذه الأسلحة، منها غارة جوية في 16 آذار/ مارس الماضي على الغوطة الشرقية أدت إلى مقتل ما لا يقل عن (61) شخصاً وإصابة أكثر من 200 شخص.

وبحسب “رايتس ووتش” من المقرر أن تناقش الدول الأطراف في “اتفاقية الأسلحة التقليدية” الأسلحة الحارقة في الأمم المتحدة بجنيف من 19 إلى 23 تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي. ويفرض البروتوكول الثالث لهذه المعاهدة بعض القيود على استخدام الأسلحة الحارقة، لكنه لا يوفر حماية كافية للمدنيين.

وأشار التقرير إلى أن البروتوكول الثالث يشمل ثغرتين رئيسيتين أضعفتا تأثيره، الأولى تتمثل في إستثناء الأسلحة متعددة الأغراض من تعريفه، مثل تلك التي تحتوي على الفسفور الأبيض، والتي قد تكون مصممة أساساً لإحداث سواتر دخانية أو للإضاءة، ولكن يمكنها أن تتسبب بنفس الإصابات المروعة مثل غيرها من الأسلحة الحارقة. والثانية هي أنه يسمح باستخدام الأسلحة الحارقة التي يتم إطلاقها من الأرض في ظروف معينة، رغم أنه يحظر استخدام الأنواع التي يتم إسقاطها من الجو في المناطق المأهولة بالسكان.

عن mjd.alawfa@gmail.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*