الرئيسية / تقاريـــر / لجنة العدالة الدولية: (750) ألف وثيقة لمقاضاة نظام الأسد

لجنة العدالة الدولية: (750) ألف وثيقة لمقاضاة نظام الأسد

قال السفير الأمريكي السابق لقضايا جرائم الحرب ستيفن راب، إن لجنة العدالة والمساءلة الدولية التي يترأسها، وهي مجموعة من الخبراء القانونيين الدوليين، حصلت حتى الآن على أكثر من (750) ألف وثيقة، يمكن استخدامها لمقاضاة بشار الأسد.

وأضاف راب في لقاء مع شبكة “ABC NEWS” ترجمته جُرف نيوز، أن الأدلة على ارتكاب نظام الأسد جرائم حرب في سوريا، هي الأقوى منذ محاكمات نورمبرغ بجرائم الحرب العالمية الثانية، واعتبر أن الملاحقة القضائية التي ستصل إلى أعلى مستويات النظام، بما ذلك بشار الأسد، أمر لا مفر منه.

وتعمل لجنة العدالة والمساءلة الدولية “CIJA”، مع سوريين من داخل البلاد وخارجها، استطاعوا جمع كم هائل من المعلومات والبيانات حول الفظائع التي ارتكبت في سوريا. بالإضافة إلى نحو (2) مليون تسجيل فيديو مصور في سوريا تمتلكه مجموعة ”الأرشيف السوري“.

ويستند عمل اللجنة أيضاً على ما قدمه الطبيب الشرعي السابق ”قيصر“، من صور لمئات الجثث التي كانت تصل إلى مشفى تشرين العسكري يومياً، يقول راب: ”لقد تمكنا من تحديد (800) شخص على الأقل من الضحايا، جميعهم كانوا من المتظاهرين المدنيين الذين تعرضوا للتعذيب حتى الموت في سجون النظام”. مؤكداً أن أدلة التعذيب في السجون، تعتبر بشكل خاص ”ضربة قاضية“.

لا مفر من الجريمة

منعت روسيا والصين مجلس الأمن الدولي من إحالة الجرائم التي ارتكبها النظام إلى المحكمة الجنائية الدولية. لكن ”الأمر يتطلب محكمة دولية لإصدار أمر قضائي ضد رأس النظام في نهاية المطاف“ بحسب راب. وأضاف أن هناك خيارات أخرى لتحقيق العدالة، عندما تُبنى قضايا ضد بعض الأفراد على مستوى متوسط في النظام، متورطين بالتعذيب والقتل، و”هناك مذكرة اعتقال واحدة على الأقل على وشك الصدور”.

وقال راب: ”إذا عاش الأسد بضعة عقود أخرى، فسيأتي يوم يخضع فيه لمذكرة اعتقال دولية.. هذه الجرائم بالتأكيد، لن ينساها العالم”.

عن mjd.alawfa@gmail.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*