الرئيسية / مقـــالات / النصر يبدأ.. حين نبدأ بداية حقيقية

النصر يبدأ.. حين نبدأ بداية حقيقية

إن أخطر سمة للعدو الطائفي المركزي هي كونه عدواً مؤدلجاً.. يمتلك كماً هائلاً من الحقد التاريخي المركب الذي لا مبرر له.. هذا الحقد لا يتعلق بالثورة السورية فالثورة لم تنشئه لكنها كشفته..

مخطئ من لا يفرق بين ديكتاتور تقليدي

محدود بتاريخ ميلاده وتاريخ وفاته وكمية محدودة من المال وعدد مقيد من الرجال.

وطاغية طائفي يغرف من ظلمات التاريخ حقدا مركزا موصى به.

مدعوم بخزان بشري هائل من أوباش الدنيا الطائفيين الذي يقتلون الآخر شهية وتشفيا.

ويمتلك رقما فلكيا من الأموال المنهوبة.

مدعوما من أوسخ امبراطوريتين في الاجرام.

مع كل ذلك يمكننا القول:

“في أية لحظة نبدأ العمل الجاد سننتصر.. فالمهم أن نبدأ.. لأننا لم نبدأ.. فمعظم الأعمال الماضية كانت مثقوبة بالفوضى والارتجالية والتفرق.. إضافة إلى الفساد المالي.. والجموح المناصبي.. والتطرف المخزي”.

عن mjd.alawfa@gmail.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*