الرئيسية / تقاريـــر / تطوُّر جديد في تحقيقات منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول هجوم حلب

تطوُّر جديد في تحقيقات منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول هجوم حلب

أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حصولها على معلومات بشأن الهجوم الكيميائي الذي شنته قوات النظام السوري في حلب بتاريخ 24 تشرين الثاني/ نوفمبر 2018.

وقالت المنظمة في بيان صحافي: إن مديرها العامّ فرناندو أرياس أبلغ الدول الأعضاء فيها بتلقي معلومات تتعلق بقضية استخدام الأسلحة الكيميائية في حلب مطالباً جميع الأطراف التي قد يكون لديها معلومات في هذا الخصوص بمشاركتها مع الأمانة الفنية للمنظمة.

وأوضح البيان أن “فريقاً متقدماً قد تم نشره في سوريا لجمع مزيد من المعلومات في أوائل ديسمبر، ومنذ ذلك الحين استمرت المشاورات مع النظام السوري”.

وبحسب المنظمة فقد تم أيضاً نشر بعثة لتقصي الحقائق في أوائل الشهر الحالي لزيادة توضيح الوقائع المتعلقة بالادعاء حول وجود معلومات بشأن الواقعة.

وتابع البيان أن البعثة التابعة لمنظمة حظر اﻷسلحة الكيميائية تُواصل جمع المعلومات وتحليلها بصورة مستقلة وستبلغ الدول الأطراف في اتفاقية الأسلحة الكيميائية بتقاريرها.

وكانت قوات النظام السوري قد قصفت موقعاً خاضعاً لسيطرتها في حلب بالغازات السامة واتهمت الفصائل الثورية بالوقوف وراء الهجوم، كما اتهمت روسيا الولايات المتحدة بدعم الفصائل بالأسلحة الكيميائية والضغط على منظمة حظر السلاح الكيميائي.

وحذرت واشنطن كلّاً من روسيا والنظام السوري من العبث بموقع الهجوم داعية لتأمين سلامة مفتشي المنظمة الذين بدؤوا قبل نهاية العام الماضي تحقيقاً في الواقعة.

عن mjd.alawfa@gmail.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*