الرئيسية / أخبــار / منظمة “العفو الدولية” تُعلِّق على الأحداث الأخيرة في “إدلب”

منظمة “العفو الدولية” تُعلِّق على الأحداث الأخيرة في “إدلب”

علقت منظمة العفو الدولية على الأحداث الأخيرة في محافظة إدلب شمالي سوريا والمتمثلة بقصف نظام الأسد وروسيا والميليشيات المرتبطة بها على المنشآت العامة والمناطق السكنية بالمحافظة.

ونشرت المنظمة اليوم الخميس تقريراً قالت فيه: إن آلاف المدنيين في إدلب أُجبروا على النزوح إلى المناطق القريبة من الحدود مع تركيا، بعد أن قامت قوات النظام السوري بزيادة وتيرة القصف والاستهداف الجوي للمناطق السكنية بمحيط طريق (حلب – دمشق) الدولي.

وجاء في التقرير كلمة لـ “لين معلوف” مديرة مكتب الشرق الأوسط بالمنظمة، أكدت فيها تجاهُل نظام الأسد “لقوانين الحرب وسلامة أرواح المدنيين” على الرغم من مرور 8 أعوام على “الحرب”، كما أوضحت أن انتصارات النظام العسكرية أتَتْ بعد مقتل عشرات آلاف المدنيين، وتدمير المدن السكنية.

وشبّهت “معلوف” الهجمات على محافظة إدلب بسابقاتها التي وقعت في كل من “درعا” و”حلب” ومناطق ريف دمشق، مشيرة إلى أن قصف النظام للمراكز الصحية والأفران والمدارس يُجبِر المدنيين على النزوح .

وأوضحت المديرة أن روسيا والنظام يستخدمون تكتيكات عسكرية غير قانونية تؤدي إلى النزوح الجماعي والتهجير القسري.

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان قد وثَّقت أكثر من 5 آلاف انتهاك لاتفاق “سوتشي” المُوقَّع العام الماضي بين الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” ونظيره الروسي “فلاديمير بوتين” والخاص بمحافظة إدلب، حيث نوَّهت بأن الميليشيات المرتبطة بروسيا خرقته 4996 مرة، فيما خرقته روسيا بشكل مُباشِر عَبْر طائراتها 46 مرة.

عن mjd.alawfa@gmail.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*