الرئيسية / أخبــار / الجزائر.. تظاهرات الجمعة السابعة تطالب برحيل أزلام النظام

الجزائر.. تظاهرات الجمعة السابعة تطالب برحيل أزلام النظام

احتشدت أعداد ضخمة من المتظاهرين وسط العاصمة الجزائرية في أول يوم جمعة بعد استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وردد هؤلاء شعارات ترفض تولي المقربين السابقين من الرئيس المستقيل إدارة المرحلة الانتقالية.

ويصعب تحديد أعداد المتظاهرين في غياب إحصاءات رسمية، لكن الحشود كبيرة في التظاهرة التي بلغت أوجها في بداية الظهيرة مع انتهاء صلاة الجمعة، بحيث يمكن أن تساوي على الأقل عدد المشاركين في التظاهرات الحاشدة جدا أيام الجمعة الماضية.

وعرض التلفزيون الجزائري الحكومي مشاهد مباشرة لتظاهرات مماثلة في وهران وقسنطينة، ثاني وثالث أهم مدن البلاد وكذلك في باتنة (300 كلم جنوب شرق الجزائر).

وتحدث الموقع الإخباري “كل شيء عن الجزائر” عن تظاهرات أيضا في تيزي وزو وبجاية والبويرة، أهم مدن منطقة القبائل شرق الجزائر.

واستقال الرئيس بوتفليقة (82 سنة) المريض منذ إصابته بجلطة في الدماغ عام 2013، الثلاثاء، تحت ضغط تظاهرات حاشدة اندلعت في 22 شباط/فبراير.

ويطالب المحتجون خصوصا بضرورة رحيل “الباءات الثلاث”، أي رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح ورئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز ورئيس الحكومة نور الدين بدوي الذين يُعدّون شخصيات محورية ضمن البنية التي أسس لها بوتفليقة، وينص الدستور على توليهم قيادة المرحلة الانتقالية.

وقالت مراسلة “الحدث” إنه لم يحدث قطع لشبكة الإنترنت، ولكان المشكلة مرتبطة بالضغط على الشبكة خلال التظاهرات الحاشدة.

ونشرت السلطات الجزائرية تعزيزات أمنية مشددة بالقرب من القصر الرئاسي وشارع محمد الخامس.

ويتظاهر الجزائريون للجمعة السابعة على التوالي حتى السقوط الكامل لـ”النظام” ومنع المقربين السابقين من الرئيسالمستقيل عبد العزيز بوتفليقة إدارة المرحلة الانتقالية.

وتعددت عبر وسائل التواصل الاجتماعي الدعوات للتظاهر مجدداً الجمعة بغية إزاحة “الباءات الثلاث”، أي عبد القادر بن صالح والطيب بلعيز ونور الدين بدوي، الذين يُعدّون شخصيات محورية ضمن البنية التي أسس لها بوتفليقة، وينص الدستور على توليهم قيادة المرحلة الانتقالية.

وبات عبد القادر بن صالح الذي يرأس مجلس الأمة منذ 16 عاماً بدعم من بوتفليقة، مكلفاً أن يحل مكان الرئيس لمدة ثلاثة أشهر يجري خلالها التحضير لانتخابات رئاسية.

أما الطيب بلعيز الذي ظل وزيراً لمدة 16 عاماً شبه متواصلة، فيرأس للمرة الثانية في مسيرته، المجلس الدستوري المكلف بالتأكد من نزاهة الانتخابات.

من جانبه، كان رئيس الحكومة نور الدين بدوي الذي تولى مهامه في 11 آذار/مارس، وزير داخلية وفيّا، وقد وصفته صحيفة الوطن الناطقة بالفرنسية الخميس بأنّه “مهندس التزوير الانتخابي وعدو الحريات”.

رموز النظام والمرحلة الانتقالية

ويذكر معارضو “الباءات الثلاث” أنّ هؤلاء خدموا دوماً بوتفليقة وبوفاء.

وقال المحامي مصطفى بوشاشي، وهو أحد وجوه الحراك، في تسجيل مصوّر نُشر عبر الإنترنت، إنّ “انتصارنا جزئي. الجزائريات والجزائريون لا يقبلون بأنّ يقود رموز النظام مثل عبد القادر بن صالح (…) أو نور الدين بدوي المرحلة الانتقالية وأن ينظموا الانتخابات المقبلة”.

وأضاف “لا يمكن لهؤلاء أن يكونوا جزءاً من الحل، وطلبنا منذ 22 شباط/فبراير بضرورة ذهاب كل النظام ورموزه وزبانيته. ذهاب واستقالة الرئيس لا يعني أننا انتصرنا حقيقةً”.

كما دعا بوشاشي الجزائريين إلى “الاستمرار” في التظاهر “حتى يذهب هؤلاء جميعاً”، مضيفاً أنّ “يوم الجمعة يجب أن يكون جمعة كبيرة”.

واجتمع الخميس مكتبا غرفتي البرلمان لتنظيم جلسة برلمانية ينص عليها الدستور لتحديد الرئيس المؤقت للبلاد، لكن وبعد مرور 48 ساعة على استقالة بوتفليقة، لم يحدد بعد موعد هذه الجلسة.

ويتولى نظريا الفترة الانتقالية عبد القادر بن صالح رئيس مجلس الأمة لمدة أقصاها 90 يوماً.

ويطالب المحتجون بإنشاء مؤسسات انتقالية قادرة على إصلاح البلاد وتنظيم بنية قضائية من شأنها ضمان انتخابات حرّة. ويريد الشارع الجزائري أيضا رحيل “النظام” بأكمله.

عن mjd.alawfa@gmail.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*