الرئيسية / تقاريـــر / الأقمار الاصطناعية تكشف حجم الدمار بمواقع ميليشيات أسد في مصياف

الأقمار الاصطناعية تكشف حجم الدمار بمواقع ميليشيات أسد في مصياف

وتأتي الصور بالتزامن مع تقارير استخباراتية إسرائيلية، تؤكد بأن هجوم يوم فجر السبت، على مواقع لميليشيا أسد في منطقة مصياف بريف حماة نفذ عبر البحر، على خلاف الهجمات السابقة التي شنها سلاح الجو، مضيفة أنه استهدف مصنعا لصواريخ “زلزال 2” الإيرانية.

وذكر “روسيا اليوم” نقلا عن موقع “إنتل تايمز” الإسرائيلي، أن الهجوم نفذ في الساعة 2:30 فجرا بواسطة صواريخ موجهة عبر البحر على بعد 250 كليو متر، واستهدف عددا من المباني في مدينة مصياف كان على ما يبدو موجها ضد تقنيات النقل والإمداد والصواريخ الدقيقة التي بنيت على أطراف المدينة في ريف حماة.

وأضاف أنه، وفقا للوثائق من الميدان، فإن صواريخ إيرانية من نوع “زلزال 2” تم تدميرها خلال الهجوم بواسطة صواريخ كروز التي يصل مداها إلى حوالي 300 كيلومتر.

وأوضح الموقع أن الصواريخ المدمرة تحمل رؤوسا حربية تصل إلى نصف طن، وبعد إخضاعها لتحسينات تصبح دقيقة ويزداد مداها. وذكّر التقرير بأن التلفزيون الإيراني كشف في سبتمبر 2018 عن مشروع لتطوير صواريخ “زلزال 2″ وتحسين قدراتها وتحويلها من صواريخ عادية إلى دقيقة.

كما أكد الموقع، أن إيران استغلت الانتخابات الإسرائيلية وفرغت شحنتين في سوريا بواسطة طائرة تابعة للحرس الثوري الإيراني عبر مطار تيفور العسكري في سوريا.

وكانت عدة انفجارات وصفتها صفحات موالية لنظام أسد بـ”العنيفة” هزت مواقع ميليشيات أسد في منطقة مصياف بريف حماة. وذكرت الصفحات حينها، أن ما سمته “عدوانا إسرائيليا جديدا” استهدف معسكر الطلائع القديم ومحيط مدرسة المحاسبة (كلية الشؤون الإدارية)، في حين أكدت وسائل إعلام روسية إصابة أكثر من 20 عنصراً من ميليشيات أسد الطائفية بالقصف في مصياف.

عن mjd.alawfa@gmail.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*