الرئيسية / أخبــار / اجتماع ثلاثي مُرتقَب لبحث إخراج الميليشيات الإيرانية من سوريا

اجتماع ثلاثي مُرتقَب لبحث إخراج الميليشيات الإيرانية من سوريا

أفادت مصادر دبلوماسية غربية، بأن مستقبل الوجود الإيراني في سوريا سيكون الملف الرئيسي على جدول أعمال الاجتماع، مشيرة إلى أن اللقاء رُتِّب له بعد تفاهُم بين الرئيسين الأمريكي “دونالد ترامب” والروسي “فلاديمير بوتين” في قمة “هلسنكي” في يوليو/ تموز العام الماضي على إعطاء أولوية لضمان أمن إسرائيل، وفقاً لصحيفة “الشرق الأوسط”.

وقرر قادة كل من الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وإسرائيل عقد اجتماع ثلاثي خلال الأيام القادمة في القدس الغربية بهدف التباحث بترتيبات إخراج إيران من سوريا.

ومن المتوقع أن يضم الاجتماع رئيس مجلس الأمن القومي الأمريكي “جون بولتون” ونظيريه الروسي “نيكولاي باتروشيف” والإسرائيلي “مئير بن شبات”.

وأشارت المصادر إلى أن الأطراف الثلاثة تبحث في “خريطة طريق” تربط بين تقديم أمريكا وحلفائها حوافز إلى موسكو في سوريا مثل الإعمار والشرعية ورفع العقوبات، مقابل اتخاذ الأخيرة إجراءاتٍ ملموسةً تتعلق بدور إيران وتقليص الدور العسكري والعملية السياسية في سوريا مثل تشكيل اللجنة الدستورية وتنفيذ القرار 2254.

وترى واشنطن أن لديها “أدوات نفوذ” للتفاوض مع موسكو بالتفاهم مع تل أبيب لإخراج إيران، منها عرقلة أي تطبيع مع دمشق أو إعادة إعمار سوريا أو شرعية سياسية لحكومة النظام السوري قبل اتخاذها خطوات ملموسة لتقليص الدور الإيراني في سوريا إضافة لقرار الإبقاء على القوات الأمريكية شرق الفرات ومشاركة دول أوروبية مثل فرنسا وبريطانيا وألمانيا في التحالف الدولي شرق سوريا.

وأسهمت روسيا العام الماضي بسحب التشكيلات الموالية لإيران مع أسلحتها الثقيلة من مرتفعات الجولان بناء على رغبة إسرائيلية أمريكية، وقال مسؤول في وزارة الدفاع الروسية حينها بأن “روسيا أجرت مشاورات مع إيران التي قالت إنها لا ترى من الصواب تأجيج الأوضاع في المنطقة، وإنها لا تحمل نوايا عدوانية تجاه إسرائيل”.

وقال رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” آذار/ مارس الماضي: إن إسرائيل وروسيا ستتعاونان في تأمين خروج القوات الأجنبية من سوريا بما فيها الميليشيات اﻹيرانية، وتوعد حينها بمواصلة الغارات الجوية في هذا اﻹطار.

يُشار إلى أن روسيا أكدت مراراً أنها ليست حليفة لإيران في سوريا، ولا تتفق مع أجندتها المعادية لإسرائيل، معتبرة أن أمنها أولوية روسية في المنطقة، وبالمقابل يرى قادة إسرائيليون أن روسيا هي الوحيدة القادرة على إخراج إيران من الأراضي السورية.

عن mjd.alawfa@gmail.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*