الرئيسية / أخبــار / جيفري: واشنطن تشدد العقوبات على سوريا لتفكيك الأنشطة الإيرانية

جيفري: واشنطن تشدد العقوبات على سوريا لتفكيك الأنشطة الإيرانية

قال جيفري: “إن أنشطة الإيرانيين طالت سوريا ولبنان واليمن، وحملة الضغط تستهدف إخراجهم”، مشيراً إلى أن خطوة العقوبات هي للتأكيد على أن واشنطن “لا تغض الطرف عما يحصل في سوريا”، مضيفا في الوقت نفسه، أنها تقوم بـ”جهد دبلوماسي”.

قال المبعوث الأميركي إلى سوريا، جيمس جيفري، إن الولايات المتحدة ستواصل الضغط اقتصاديا لتحقيق أهدافها، تعقيبا على إعلان وزارة الخزانة الأميركية فرض عقوبات جديدة ضد 16 شخصا وكيانا على علاقة بالنظام في سوريا.

وأضاف: “العقوبات على فوز تتسق مع سياسة الرئيس الأميركي تجاه سوريا، والتي من بين أهدافها حل الأزمة السورية وفق قرار الأمم المتحدة 2254 وإخراج القوات الإيرانية في سوريا”.

من جانبه، قال نائب مساعد وزير الخارجية الأميركية لسوريا جول ريبرن، إن هذه العقوبات على فوز هي “ضمن حملة الضغط ضد إيران وحزب الله”، مؤكدا أن فوز كان يساعد في عمليات شحن النفط الإيراني.
وشملت العقوبات الأميركية رجل الأعمال السوري البارز سامر فوز وأسرته، الذين جنوا الملايين من خلال تطوير عقارات على أراض تم الاستيلاء عليها من الذين فروا من الحرب، حسب ما أعلنت واشنطن.

وأوضحت واشنطن أن العقوبات التي صدرت الثلاثاء “ليست خطوة معزولة”، لافتة إلى أنه ستتبعها خطوات أخرى “لتحقيق أهداف الولايات المتحدة وحلفائها في سوريا”.

عن mjd.alawfa@gmail.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*