الرئيسية / مقـــالات / فضائح وأسرار العائلة.. يكشفها ابن عم الأسد

فضائح وأسرار العائلة.. يكشفها ابن عم الأسد

كشف فراس الأسد ابن عم بشار الأسد خفايا وأسرار وتاريخ العائلة وما ارتكبته من جرائم وفظائع ضد السوريين عامة وفقراء العلويين بشكل خاص، وذلك منذ استلام السلطة وحتى الوقت الحالي.

وجاء ذلك برسالة طويلة وجهها إلى أخيه دريد رفعت الأسد الموالي لنظام الأسد، ونشرها على صفحته الشخصية في الفيسبوك.

قتل الأبرياء واغتصاب العفيفات 
واتهم فراس ابن عمه بشار الأسد وأولاد عمومته بقتل مئة ألف علوي ونصف مليون سوري واغتصاب النساء في السجون والفساد والسرقة، حفاظا على كرسي الحكم فقط.

وقال،” بيني وبينكم دماء مئة ألف علوي فقير أو يزيد قتلوا ليحافظوا على عروشكم، بيني وبينكم دماء نصف مليون سوري فقير أو يزيد، قتلوا لأنكم قلتم لهم فسادنا قدر، واستبدادنا قدر، وسجوننا قدر، بيني وبينكم أشلاء الآلاف من أطفال سوريا التي مزقت براميلكم وقصفكم العشوائي أجسادهم وطمرتموهم تحت ركام بيوتهم”.

وتابع “ليس ذنبي أنني أرفض قتل وتعذيب الأبرياء واغتصاب النساء في السجون”.

عمالة وخيانة 
وتساءل فراس ؛ لماذا على ابن القرداحة أن يموت بينما شباب بيت الأسد يملؤون الشوارع ضجيجا بالمرسيدسات، والمقاهي بالأراكيل، والفيسبوك بالعنتريات، ولماذا على ابن المزيرعة وجبلة و مصياف و طرطوس و حمص أن يموت و ابن رامي مخلوف يتفاخر بسياراته و طائراته في دبي”.

وأضاف في خطابه لأخيه باللهجة العامية،” حتى أخواتك يلي بأوروبا رايحين جايين على الشام.. طيب يا أخي عملولكون سياحة يومين زمان على شي جبهة”.

وتضمنت الرسالة الطويلة كشفا للكثير من حوادث الماضي المليئة بكل ألوان الموبقات؛ من إجرام وعمالة وفساد وسرقة وغيرها، على حد وصفه.

وفي هذا الصدد خاطب أخاه وبشار الأسد ومن يواليه من العائلة قائلا، “ليس ذنبي أنكم تكنزون صناديق الذهب و الألماس و الآثارات في أقبية “فوش” بينما يموت الفقراء على الجبهات دفاعا عنكم و هم يهتفون لكم، وليس ذنبي أنني رفضت أن أكون عميلا رخيصا للأجانب”.

وأعلن فراس في ختام رسالته عن رفضه للانتماء إلى عائلة لها ألف وجه ووجه، ولا تحلل و لا تحرم، ولا تعرف الله ولا الضمير.

يذكر أن  فراس الأسد هو ابن رفعت الأسد -أحد المسؤولين عن مجزرة حماة عام 1982-، والذي غادر سوريا بعد محاولة انقلاب فاشلة ضد أخيه حافظ، ويقيم حاليًّا في إسبانيا، وله عدد من الأبناء والبنات، منهم الموالي لبشار الأسد كـ دريد، ومن يزعم المعارضة كـفراس.

عن mjd.alawfa@gmail.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*