الرئيسية / أخبــار / الأمم المتحدة تحذر نظام الأسد من “اللعب بالنار”.. وبريطانيا تطالب بوقف التصعيد في إدلب

الأمم المتحدة تحذر نظام الأسد من “اللعب بالنار”.. وبريطانيا تطالب بوقف التصعيد في إدلب

أكد وزير الخارجية البريطاني “دومينيك راب” في تغريدة على موقع “تويتر” أن النظام السوري ألغى بدعم من روسيا اتفاق وقف إطلاق النار بعد أيام من إعلانه، مضيفاً أن هذا السلوك المتكرر والهجمات على الأهداف المدنية تمثل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي، مطالباً بالتوقف عن هذه الأعمال.

طالبت وزارة الخارجية البريطانية النظام السوري بوقف الهجمات واستهداف المدنيين في إدلب، منتقدةً خرقه المتعمد لاتفاق وقف إطلاق النار، فيما حذرت الأمم المتحدة من تفاقم الأزمة الإنسانية في المنطقة جرَّاء استمرار العمليات العسكرية.

من جانبه حذر “بانوس مومتزيس” المسؤول الإنساني الخاص بسوريا في الأمم المتحدة من أن النظام السوري وروسيا يلعبان بالنار من خلال خرق وقف إطلاق النار، واستمرار الهجمات على محافظة إدلب والتي تحوي أكثر من ثلاثة ملايين نسمة.

وأشار “مومتزيس” في تصريحات صحفية اليوم الخميس إلى أن استئناف العمليات العسكرية في إدلب أثار ذعراً تاماً بين السكان في المنطقة الأخيرة التي يعيش فيها المعارضون للنظام السوري، مضيفاً: “إدلب تحوي 3 ملايين شخص، وهؤلاء الناس لا يعرفون أين يذهبون بسبب القصف”.

تجدر الإشارة إلى أن النظام السوري أعلن يوم الاثنين الماضي خرق اتفاق وقف إطلاق النار بعد أقل من 72 ساعة من دخوله حيز التنفيذ، ومنذ ذلك الوقت واصلت الطائرات الحربية التابعة له ولروسيا غاراتها على المدنيين في المنطقة، مرتكبةً عدة مجازر ومخلفةً المزيد من النازحين.

عن mjd.alawfa@gmail.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*