الرئيسية / أخبــار / مسؤول أمريكي يعلق على انهيار الليرة السورية.. وشروط عودة اللاجئين للمنطقة الآمنة

مسؤول أمريكي يعلق على انهيار الليرة السورية.. وشروط عودة اللاجئين للمنطقة الآمنة

أوضح مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط المبعوث الخاص لسوريا جويل رايبورن إمكانية عودة اللاجئين السوريين إلى المنطقة الآمنة المقرر إقامتها شرق الفرات.

وفي حديث لوسائل إعلام سورية يوم أمس في مدينة إسطنبول قال “رايبورن” إن التفاهمات التي تم التوصل إليها بين بلاده وتركيا حول شرق الفرات هي “اتفاق أمني” يهدف لضمان أمن جانبي الحدود، وأن عودة اللاجئين إلى المنطقة المحددة يقتصر على أبنائها فقط وبشكل طوعي.

وحول الإستراتيجية التي تتبعها الولايات المتحدة في التعامل مع نظام الأسد، أكد “رايبورن” أن واشنطن تركز على الجانب الاقتصادي والسياسي لإجبار النظام وحلفائه على الجلوس إلى طاولة المفاوضات في جنيف وتطبيق القرار 2254.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة تعمل على تجفيف موارد النظام وحلفائه من خلال العقوبات الاقتصادية، لافتاً إلى أن الانهيار الذي تشهده الليرة السورية دليل على جدوى تلك الإجراءات وعلى الوضع السيئ لنظام الأسد وداعميه، متوقعاً أن يتجاوز الدولار الواحد 700 ليرة.

وبخصوص الأوضاع التي تشهدها محافظة إدلب والحملة العسكرية الروسية عليها، ذكر المسؤول الأمريكي أن بلاده لا تؤمن بالسيناريو الروسي بأن الهجمات تستهدف “الإرهابيين” خاصة وأن أغلبها موجه ضد البنى التحتية، واصفاً رواية روسيا ونظام الأسد حول المنطقة بـ “الهلوسة”.

وفي رده حول إمكانية تحرك الولايات المتحدة في حال استمرار روسيا والنظام بالعمليات العسكرية في إدلب، ذكر رايبورن أن واشنطن تضغط من خلال العقوبات لوقف إطلاق النار، معتبراً أنه من الصعب التنبؤ بما ستقوم به إدارة ترامب إذا ما استمرت الحملة.

وتطرق في حديثه إلى القمة الثلاثية التي ستنعقد في العاصمة التركية أنقرة في 16 من أيلول الحالي حول سوريا، واعتبرها أنها اختبار حقيقي لمسار أستانا و سوتشي وأن عدم التوصل لاتفاق وقف إطلاق للنار فيها يعني انتهاء أستانا وعلى الجميع حينها العودة إلى جنيف والقرار 2254.

تجدر الإشارة إلى أن المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن أعلن في وقت سابق أن الدول الضامنة لمسار أستانا (روسيا وتركيا وإيران) ستعقد في 16 من الشهر الحالي اجتماعاً في أنقرة لبحث الملف السوري، معرباً عن تطلعات بلاده في حث روسيا وإيران على الإيعاز لنظام الأسد لوقف الهجمات على إدلب.

عن mjd.alawfa@gmail.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*