الرئيسية / أخبــار / الكويت تتوجه بطلب إلى المجتمع الدولي بالتزامن مع تصعيد روسيا في إدلب..

الكويت تتوجه بطلب إلى المجتمع الدولي بالتزامن مع تصعيد روسيا في إدلب..

وجهت دولة الكويت طلباً إلى المجتمع الدولي متعلقاً بالشأن السوري، وخاصة ما يتعرض له المدنيون من انتهاكات جسيمة إثر القصف العنيف الذي يستهدف منازلهم، وذلك بالتزامن مع تصعيد روسي مكثف ضد الأهالي في محافظة إدلب شمال البلاد.

ووفقاً لوكالة الأنباء الكويتية “كونا” فإن “جمال الغنيم” مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في جنيف قد دعا يوم أمس المجتمع الدولي للاهتمام بالملف الإنساني في سوريا ، ومنع حصار المناطق السكنية وإدخال المساعدات الإنسانية.

وعبّر “الغنيم” عن قلق بلاده الشديد من الاعتداءات التي يتعرض لها المدنيون في “أنحاء متفرقة” بسوريا، باستخدام كافة الأسلحة الفتاكة ، ومنها المحظورة دولياً، كما شدد على دعم الكويت لـ “اللجنة المستقلة لتقصي الحقائق في سوريا” ، للقيام بدورها مستقبلاً، كما أدان بشدة ما ورد في تقارير اللجنة بشأن ما يتعرض له الشعب السوري من انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.

وطالب المندوب الكويتي بأن يولي المجتمع الدولي الأهمية لملف اللاجئين والنازحين السوريين والعمل على تجنيبهم المزيد من الآلام.

وتأتي دعوات “الغنيم” تزامناً مع ارتكاب طائرات روسيا ونظام الأسد لعشرات المجازر في محافظة إدلب وما حولها من أرياف حماة وحلب واللاذقية، و قصفها الأحياء السكنية بالأسلحة المحرمة دولياً كالفوسفور الحارق، والقنابل العنقودية، فضلاً عن البراميل المتفجرة والصواريخ الفراغية، حيث أدى ذلك القصف لخروج عدة مراكز طبية وخدمية عن العمل، ومقتل ما لا يقل عن 1500 مدني، ونزوح مليون ومائة ألف آخرين.

يذكر أن سفير دولة قطر في الأمم المتحدة “علي خلفان المنصوري” قد طالب نظام الأسد يوم أمس أيضاً بالسماح للجنة التحقيق الدولية بالدخول إلى سوريا لتمكينها من تنفيذ المهمة الموكلة إليها، موضحاً أن أعضاء اللجنة وثّقوا في تقريرهم الجديد العديد من الجرائم والانتهاكات الكبيرة التي تم ارتكابها بحق السوريين، كما دعا المجتمع الدولي لتحمّل مسؤولياته القانونية والأخلاقية لحماية الشعب السوري، واتخاذ ما يلزم وبأسرع وقت ممكن لمساءلة ومحاسبة جميع المسؤولين عن ارتكاب الجرائم وانتهاكات حقوق الإنسان، وتقديمهم للعدالة الجنائية.

عن mjd.alawfa@gmail.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*