الرئيسية / تقاريـــر / تزايُد حالات الانشقاق عن جيش النظام السوري في مدينة السويداء

تزايُد حالات الانشقاق عن جيش النظام السوري في مدينة السويداء

تزايدت حالات انشقاق أبناء محافظة السويداء المنتمين للطائفة الدرزية عن جيش نظام الأسد خلال الأشهر القليلة الماضية نتيجة المعاملة السيئة التي يتلقونها من الضباط “الطائفيين” إلى جانب تفشي الفساد والابتزاز المالي للعناصر.

وذكرت مصادر محلية أن عدد المنشقين من الدروز المُجنّدين في “الفرقة 15” في بادية السويداء وحدها بلغ خلال الشهرين المنصرمين أكثر من 70 عنصراً بسبب الأوضاع المأساوية التي يعانونها نتيجة تسلط ضباط عنصريين وطائفيين لا يهمهم سوى جمع المال عبر ابتزازهم ونهب مخصصاتهم وذلك وفق إفادتها لصحيفة “المدن”.

وسرد منشقون عن الفرقة المذكورة كيف كانوا يسكنون في خيم مهترئة تجعلهم عرضة للحشرات السامة والأفاعي وكيف كان الضباط المسؤولون عنهم ينهبون الأموال منهم إما لمنحهم الإجازات أو للحصول على الطعام من الندوات بعد سرقة مخصصاتهم بالإضافة إلى أساليب أخرى وسط انتشار الفساد في جميع المفاصل بما فيها لجان التفتيش.

وكانت مجموعة من أبناء مدينة السويداء انشقت عن الميليشيات في شهر تموز/ يوليو الماضي والتزموا منازلهم، وذلك بعد قطع نظام الأسد رواتبهم لمدة ستة أشهر لأسباب غير معلومة، إضافة إلى المعاملة العنصرية السيئة التي كانوا يتلقونها من قِبل الضباط والمسؤولين عنهم.

وفي منتصف شهر حزيران/ يونيو الماضي كان 15 عنصراً من المدينة قد قاموا بالخطوة ذاتها ولأسباب مشابهة من المعاملة العنصرية والمحسوبيات والفساد داخل قطعات الجيش، إضافة إلى تعرضهم للإهانات والشتائم.

تجدر الإشارة إلى أن المئات من أبناء مختلف المحافظات السورية انشقوا عن ميليشيات الأسد خلال الأشهر القليلة الماضية لأسباب عدة منها رفض القتال إلى جانبه في معارك الشمال السوري وخوف بعضهم من المشاركة بالمواجهات بعد سقوط أعداد كبيرة من القتلى والجرحى فضلاً عن حالة من التذمر الكبير لدى آخرين بسبب طول مدة الخدمة والتي تجاوزت لدى بعضهم الثماني سنوات ما دفع بعضهم للفرار وآخرين للانتحار.

عن mjd.alawfa@gmail.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*